غريغوري, كلنسي. 2006. امة الزلزال: الثقافات السياسية للنشاطية الزلزالية اليابانية، 1868-1930م. مطبعة جامعة كاليفورنيا

يقدم امة الزلزال السياق التاريخي الحاسم لفهم انتشار “النشاط الزلزالي الياباني” الأكثر حداثة في كوبي (1995م) ومناطق توهوكو وكانتو في اليابان (2011م). هذا الكتاب حائز على جائزة ادلشتاين سيدني 2007 من جمعية تاريخ التقنية، وهذا الكتاب يحدد ببلاغة التفاعلات المعقدة بين الزلازل والهندسة المعمارية، الهندسة, الثقافة, السياسة و نفس الأرض التي نعيش فيها خلال فترة حركية خاصة في التاريخ الياباني.

وصفت فترة ميجي (1868-1912م) كثيراً بحمى “التحديث” في التاريخ الياباني.خلال هذه الفترة، ما هو الدور الذي لعبته الزلزالية في تشكيل المفاهيم اليابانية عن الطبيعة، التكنولوجيا، و المعارف “الغربية” مقابل المعارف اليابانية أو غيرها من معارف دول آسيا ؟ كيف أثرت الزلزالية – العلم، التكنولوجيا والتجربة المادية منها على مشاريع بناء الدولة, “التحديث” والتوسع الإمبراطوري؟ هذه هي بعض من الأسئلة التي تناولها كلنسي بالتفاصيل في هذه الدراسة الثرية والمتاحة.

الحدث التاريخي الذي فجر الكثير من التحليل و سرد مسار الكتاب هو زلزال نوبي العظيم الذي تقدر قوته 8.0 درجات, الذي ضرب بالقرب من ناغويا في عام 1891م، مما أسفر عن مقتل أكثر من 7,000 شخص، وترك ما يقارب 140,000 شخص بدون مأوى، والذي شكل اختبارا صعباً لولاية ميجي. تتبع كلنسي “الثقافات السياسية للنشاطية الزلزالية اليابانية” من قبل هذا الحدث وعلى طول الطريق من خلال زلزال كانتو الكبير المقدر قوته 7.9 درجة والحرائق اللاحقة في عام 1923م , الذي دمر طوكيو ويوكوهاما وقتل ما يقدر بنحو 142,000 شخص.

للكاتب كلنسي حجة متعددة الأوجه ومعقدة، ولكن جزء منها يذهب قائلاً: خلال حمى “التحديث” من عصر الميجي،كان الطوب الغربي- والبناء القائم على الهندسة المعمارية الغربية يحظى بتشجيع ويوصف بالقوة والأبدية كما يعتبر “ذكوري قوي”- رمزا للحضارة الحديثة – في حين كانت الهياكل الخشبية اليابانية تصور على أنها ضعيفة ومؤقتة ويعتبرونها “أنوثة هشة”- رموز التقاليد البالية.

زلزال نوبي الكبير هز حرفيا هذه الأفكار عندما دمرت المباني ذات البناء المتين التي في كثير من الأحيان لم تحقق نتائج أفضل من المباني الخشبية الأكثر مرونة، على الأقل من بين هياكل السرادق الأكبر و ألاكثر بروزا.

على الرغم من تناثر بقايا العمارة المحلية الممزقة وكذلك العمارة الغربية على صفحة الأرض قام الصحفيين والفنانين اليابانيين بإعادة إنتاج خطاب حول ظاهرة ملحوظة تتعلق بالهشاشة الواضحة للهياكل الغربية مقابل الصمود النسبي الملموس للبنايات المحلية.

وأدى هذا إلى، زيادة خطابات المحليين الجدد و القومية الجديدة التي أصبحت تتولى بناء الدولة المستمرة (وفي النهاية،المشاريع الامبريالية في اليابان).

للمعلمين أو الطلاب الذين يرغبون في استخدام نسخة أقصر، مقلصة- من كتاب كلنسي، أيضا سبق وان نشر الكاتب 50 صفحة ورقية تتحدث عن الكثير من هذه القصة المتعلقة بزلزال نوبي العظيم: كلانسي، غريغوري. 2006م. “زلزال ميجي : الطبيعة، الأمة، والأمور المبهمة في الكوارث. “الدراسات الآسيوية الحديثة “40:909-951 http://www.jstor.org/stable/3876638 .

تايسون فاقهان

ملحوظة: في الأصل ظهرت هذه كعينة مصحوبة بشروح للتعليم 03/11. نرحب بالعلماء وطلاب الدراسات العليا للمشاركة في هذا المشروع.

Translated by Aisha AlQadi (NU-Q 2019, Journalism)

 

كتاب: امة الزلزال: الثقافات السياسية للنشاطية الزلزالية اليابانية، 1868-1930م.

Leave a Reply

Your email address will not be published.